الرئيسية / Mid-East

Mid-East

60 قتيلا في قصف جوي للتحالف العربي طال سجنا في غرب اليمن السبت

عدن (أ ف ب) - ارتفعت الى 60 قتيلا حصيلة القصف الجوي الذي نفذه التحالف العربي بقيادة السعودية الداعم للحكومة اليمنية السبت، وطال سجنا في منطقة يسيطر عليها المتمردون، بحسب ما افاد مسؤول الاحد.

ووقع القصف على السجن بعد ساعات من مقتل 17 شخصا في غارات نفذها التحالف الداعم لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، طالت مبان مدنية في جنوب غرب البلاد، بحسب ما اعلن المتمردون الحوثيون وحلفاؤهم الموالون للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وتأتي هذه الغارات في ظل انتقادات دولية للتحالف على خلفية ارتفاع حصيلة الضحايا المدنيين للنزاع، لاسيما من خلال الغارات الجوية.

والسبت، طالت غارتان على الاقل مركزا امنيا يضم سجنا في منطقة الزيدية بشمال محافظة الحديدة الساحلية في غرب اليمن.

وقال مسؤول عن الخدمات الطبية في المحافظة، رفض كشف اسمه لوكالة فرانس برس الاحد، ان "60 شخصا قتلوا وجرح العشرات".

واوضح ان غالبية الضحايا كانوا في عنبرين للسجناء يضمان معارضين للمتمردين الحوثيين وحلفائهم، اضافة الى سجناء في قضايا حق عام.

وكانت حصيلة سابقة افادت عن مقتل 38 شخصا.

واظهرت لقطات في مكان القصف جثثا محاطة بركام عليه آثار دماء. وعمل اشخاص على ازالة الركام، وشوهدت سيارات الاسعاف تهرع من المكان واليه لنقل الجرحى. وفي احد المستشفيات، عمل مسعفون واطباء على محاولة انقاذ مصابين اخضع بعضهم لعملية انعاش.

وقال احد المصابين لفرانس برس "كنا نستعد للنوم عندما استهدفتنا غارة. هربنا وفجأة صارت غارة ثانية في المكان نفسه".

واكدت وكالة انباء "سبأ" التابعة للمتمردين الحصيلة الجديدة، مشيرة الى ان عدد الجرحى يصل الى 38 شخصا.

ونقلت عن مصدر محلي قوله ان "انتشال الجثث من تحت الأنقاض لا يزال مستمراً"، مشيرا الى ان القصف ادى الى "تدمير" مبنى السجن.

كما نقلت الوكالة نفسها عن مصدر طبي انه يتوقع "ارتفاع أعداد الضحايا نتيجة شحة المستلزمات الطبية بسبب حصار العدوان السعودي"، مشيرا الى ان مديرية الزيدية تعاني من "قلة عدد سيارات الإسعاف".

واطلق مكتب الصحة في المحافظة "نداء استغاثة للتبرع بالدم لانقاذ الجرحى والمصابين"، بحسب الوكالة.

- رفض حكومي لخريطة الطريق -

وسبق قصف السجن، اعلان مسؤول محلي ووكالة "سبأ" مقتل 17 شخصا في غارات على مدينة الصلو بمحافظة تعز (جنوب غرب).

واوضحت "سبأ" ان الغارات استهدفت منطقة سكنية، وان "ثلاثة منازل تدمرت بالكامل".

وبدأ التحالف عملياته نهاية آذار/مارس 2015 دعما للقوات الحكومية ضد المتمردين الذين سيطروا على صنعاء في ايلول/سبتمبر 2014.

وفي الاشهر الماضية، ارتفعت وتيرة الانتقادات الدولية للتحالف على خلفية ضحايا النزاع. وبلغت الانتقادات ذروتها بعد الثامن من تشرين الاول/اكتوبر، اثر مقتل 140 شخصا على الاقل واصابة 525، في غارات على قاعة في صنعاء كانت تقام فيها مراسم عزاء.

ونفى التحالف بداية مسؤوليته، الا ان فريق تحقيق تابعا له عاد واقر بان طيران التحالف نفذ القصف بناء على معلومات مغلوطة.

وبحسب الامم المتحدة، ادى النزاع منذ آذار/مارس 2015، لمقتل زهاء سبعة آلاف شخص ونزوح اكثر من ثلاثة ملايين، اضافة الى ازمة انسانية حادة.

ويواجه المبعوث الخاص للامين العام للمنظمة اسماعيل ولد الشيخ احمد، صعوبة في اقناع طرفي النزاع بالعودة الى طاولة المفاوضات.

والسبت، رفض هادي اثناء اثناء استقباله ولد الشيخ احمد في الرياض، "استلام الرؤية الاممية" التي سلمها الاخير للمتمردين الثلاثاء.

وفي حين لم تتضح رسميا بنود الخطة، افادت مصادر متابعة انها تتضمن الدعوة لاتفاق حول تسمية نائب رئيس جديد بعد انسحاب المتمردين من صنعاء والمدن وتسليم الاسلحة الثقيلة لطرف ثالث.

ويلي ذلك تسليم هادي السلطة لنائب الرئيس الذي سيكلف رئيسا جديدا للوزراء تشكيل حكومة يتساوى فيها تمثيل شمال اليمن وجنوبه.

ونقل بيان لوكالة "سبأ" الحكومية عن هادي قوله ان الخطة "تحمل اسم خارطة الطريق وهي في الاساس بعيدة كل البعد عن ذلك لانها في المجمل لا تحمل الا بذور حرب ان تم استلامها او قبولها والتعاطي معها على اعتبار انها تكافىء الانقلابيين وتعاقب الشعب اليمني".

وتابع ان "ما يسمى خارطة طريق ليس الا بوابة نحو المزيد من المعاناة والحرب وليس خارطة سلام".

وكانت دولة الامارات، احد ابرز اعضاء التحالف، رحبت الخميس باقتراح المبعوث. ولم يصدر تعليق من المتمردين او السعودية.

أكمل القراءة »

السعودية تعلن احباط هجوم “ارهابي” كان يستهدف مباراة لكرة القدم

الرياض (أ ف ب) - اعلنت وزارة الداخلية السعودية الاحد تفكيك خليتين "ارهابيتين" مرتبطتين بتنظيم الدولة الاسلامية، تضم كل منهما اربعة اشخاص، اعدت احداهما لاستهداف مباراة لكرة القدم في مدينة جدة في وقت سابق هذا الشهر.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية في بيان ان الجهات الامنية "ومن خلال متابعتها للتهديدات الإرهابية التي تستهدف أمن المملكة ومقدراتها وتعقب القائمين عليها، فقد تعاملت مع معلومات‏ ‏عن أنشطة وتهديدات إرهابية مرتبطة بتنظيم +داعش+ الإرهابي في الخارج وبلوغ الترتيبات فيها إلى مراحل متقدمة تُشير إلى وجود أعمال إرهابية وشيكة الوقوع".

اضاف البيان عن توافر معلومات "تفيد بوجود تهديد إرهابي يستهدف ملعب الجوهرة بمدينة الملك عبدالله الرياضية في محافظة جدة (غرب)" اثناء مباراة منتخبي السعودية والامارات ضمن التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2018، والتي اقيمت في 11 تشرين الاول/اكتوبر.

وكان من المقرر ان تنفذ العملية "باستخدام سيارة مفخخة يتم وضعها في المواقف التابعة للملعب"، وانه تم بموجب التحقيقات توقيف اربعة اشخاص هم باكستانيان وسوري وسوداني، بحسب البيان.

اما الخلية الثانية، فضمت اربعة سعوديين تم توقيفهم، واتخذت من محافظة شقراء (شمال غرب الرياض) منطلقا لعملياتها.

واضاف المصدر ان هذه الخلية كانت تركز على "استهداف رجال الامن"، وان عناصرها قاموا بالتواصل "مع احد القيادات بتنظيم داعش الارهابي في سوريا وتلقي التعليمات والاوامر منه للعمل على تنفيذها".

وشهدت السعودية منذ نهاية العام 2014 سلسلة هجمات وتفجيرات تبناها التنظيم الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق. وتركزت هذه الهجمات على قوات الامن والاقلية الشيعية.

أكمل القراءة »

وزير العدل الايراني يدعو الى اعادة النظر في قانون الاعدام

طهران (أ ف ب) - دعا وزير العدل الايراني مصطفى بور محمدي الى اعادة النظر في قانون الاعدام، معتبرا ان عدد الاعدامات افي ايران لم يوفر الدليل على فعالية القانون، كما ذكرت وسائل الاعلام الاحد.

واضاف بور محمدي "في السنوات الاخيرة لم يكن عدد الاعدامات فعالا. لذلك من الضروري اعادة النظر في قانون الاعدام. وتؤيد السلطة القضائية هذا الرأي عموما".

ولا ينشر القضاء الايراني ارقاما حول عدد الاعدامات، لكن الامم المتحدة تقول ان ايران اعدمت حوالى الف شخص في 2015، لكن ايران لم تؤكد.

وفي ايران، تعاقب جريمة القتل والاغتصاب السطو المسلح وتجارة المخدرات، بالاعدام. وتقول السلطات ان 93% من الاعدامات على صلة بتجارة المخدرات.

واكد الوزير ان "من الضرري ايجاد بديل لعقوبة الاعدام" لكن لا يمكن الغاؤها بسبب وجود "فاسدين لا خيار آخر لمعاقبتهم".

ويقتصر دور وزير العدل على تنظيم العلاقات بين الحكومة والسلطة القضائية التي تمسك بالسلطة الحقيقية على صعيد القضاء في ايران.

وفي اواخر آب/اغسطس، اكد محمد جواد لاريجاني امين سر المجلس الاعلى لحقوق الانسان التابع للسلطة القضائية، انه يعارض "الالغاء التام لعقوبة الاعدام لاننا نعتبر ان وجودها ضروري للجرائم الخطيرة". لكنه اضاف "نحن نؤيد اعادة نظر في القانون من اجل مزيد من الفعالية".

أكمل القراءة »

اربعة قتلى بينهم ناشط سياسي و23 جريحا في انفجار بنغازي

بنغازي (ليبيا) (أ ف ب) - قتل اربعة اشخاص بينهم ناشط سياسي واصيب 23 شخصا اخر بجروح في الهجوم الذي شهدته مدينة بنغازي مساء السبت، بحسب حصيلة جديدة افاد بها الاحد مصدر طبي في المدينة الواقعة في شرق ليبيا.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس "قتل اربعة اشخاص واصيب 23 شخصا بجروح جراء الانفجار في منطقة الكيش" في وسط بنغازي (الف كلم شرق طرابلس)، مضيفا ان ضحايا الهجوم مدنيون.

وتابع ان احد القتيلين "ناشط مدني معروف جدا يترأس +المنظمة الليبية لمكافحة الفساد+ ويدعى محمد بوقعيقيص".

وكانت حصيلة سابقة افادت بمقتل شخصين واصابة خمسة اخرين بجروح في الهجوم.

واوضح من جهته محمد العزومي المتحدث باسم احدى الكتائب الموالية لقوات السلطة الموازية في ليبيا بقيادة المشير خليفة حفتر ان الانفجار "نجم عن سقوط قذيفة هاون على منطقة الكيش".

واشار مصدر عسكري اخر في القوات التي يقودها حفتر الى ان القذيفة سقطت قرب مقر كتيبة عسكرية في المنطقة التي توجد فيها مجموعة من المقاهي، لافتا الى ان مصدر القذيفة لا يزال مجهولا.

وادان ممثل الامين العام للامم المتحدة في ليبيا مارتن كوبلر الهجوم في حسابه على تويتر. وكتب في تغريدة "ادين تفجير (...) بنغازي"، مضيفا "يجب تقديم الجناة للعدالة ومحاسبتهم".

تشهد بنغازي منذ اكثر من عامين ونصف عام معارك يومية بين القوات التي يقودها حفتر وجماعات مسلحة معارضة بينها مجموعات اسلامية متشددة على راسها تنظيم الدولة الاسلامية.

واستعادت القوات الموالية للسلطات الليبية الموازية بقيادة حفتر خلال الاشهر الماضية السيطرة على مناطق واسعة في بنغازي كانت خاضعة للجماعات المناهضة لها، الا انها لم تتمكن من السيطرة على كامل المدينة.

وفي ليبيا سلطتان، واحدة في طرابلس تحظى باعتراف المجتمع الدولي، واخرى موازية في الشرق لديها برلمان منتخب وحكومة غير معترف بها.

أكمل القراءة »

مقتل أربعة عسكريين في مواجهات مع مسلحين في سيناء

القاهرة (أ ف ب) - اعلن الجيش المصري الأحد مقتل أربعة من عناصره في مواجهات مع مسلحين في شمال سيناء في إطار حملة عسكرية لفرض السيطرة الأمنية الكاملة على مدن شمال سيناء.

ويواصل الجيش حملة مداهمات ضد مناطق تمركز الجهاديين الذين يستهدفون قوات الامن منذ الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي عام 2013.

وقال الناطق باسم الجيش المصري في بيان على صفحته على فيسبوك "أسفرت أعمال القتال عن إستشهاد 4 من المقاتلين أبطال القوات المسلحة".

وأشار إلى مقتل 6 تكفيريين والقبض على عدد من المطلوبين وتفجير 12 عبوة ناسفة كانت معدة لاستهداف قوات الأمن كما تم ضبط كميات من الأسلحة والذخائر.

سبق وان أعلن الجيش مقتل 5 من عناصره في مواجهات تلت مقتل 12 جنديا في 14 تشرين الأول/أكتوبر الجاري في هجوم على حاجز أمني بقذائف الهاون والرصاص في منطقة بئر العبد في شمال سيناء.

وتؤكد الحكومة مقتل مئات من عناصر الشرطة والجنود في هجمات الجهاديين الذين يستهدفون في بعض الاحيان القاهرة ودلتا النيل.

كما استهدف الجهاديون اجانب واعلنوا مسؤوليتهم عن تفجير طائرة ركاب روسية كانت تنقل سياحا من منتجع شرم الشيخ عام 2015 ما اسفر عن مقتل جميع ركابها الـ224.

أكمل القراءة »

مواطنون يقدمون الطعام للحشد الشعبي على جبهة الموصل

فشكة (Irak) (أ ف ب) - يقود ابو احمد شاحنته الصغيرة البيضاء اللون منذ سبع ساعات بعد انطلاقه ليلا من النجف في جنوب العراق جالبا معه للحشد الشعبي على جبهة الموصل قدورا ضخمة مليئة باللحم وعشرات الكيلوغرامات من الارز.

وتحت لافتة طرق تعلن الاقتراب من الموصل في شمال العراق مسافة 59 كلم، ينزل ابو احمد الشيعي الذي يغطي رأسه بكوفية بيضاء قدور الطعام.

ويقول انه ياتي بغية "تقديم الدعم" لقوات الحشد الشعبي على هذه الجبهة. وسبق له ان قام بذلك مرات عدة.

وقد بدا كل شيء يوم الفتوى في حزيران/يونيو 2014، مع سقوط الموصل، حيث بعض المزارات المقدسة لدى الشيعة، ودعوة آية الله علي السيستاني ابرز المرجعيات الشيعية الى "الجهاد".

على الفور، بدا التطوع في فصائل الحشد الشعبي. وهذه القوات شبه العسكرية الشيعية تملك نفس السلاح كما القوات النظامية، وافضل في بعض الاحيان، وهي نظريا تحت قيادة رئيس الوزراء ويتم ارسالها الى مختلف الجبهات.

وتسيطر قوات الحشد الشعبي على قرى جنوب الموصل وشنت السبت عملية غرب ثاني مدن العراق لقطع خطوط الامداد للجهاديين من سوريا.

-مواكب حسينية-

وبالنسبة للشيعة الذين يشكلون الغالبية في العراق، فان المعركة ضد "الخلافة" السنية التي اعلنها ابو بكر البغدادي تشكل امرا بالغ الاهمية.

والتعبئة الضخمة وراء الحشد الشعبي المتهم بارتكاب العديد من التجاوزات، من اعدامات وعمليات خطف، تعكس الحماسة الحقيقية للسيستاني الذي تجد صوره في كل مكان. ويعلق البعض صورته على اكتافهم في حين يضعها آخرون على هواتفهم النقالة.

والمواكب المتجهة الآن نحو الجبهة هي ايضا جزء من التقاليد الدينية الشيعية "المواكب الحسينية" التي عادة ما تكون مخصصة للزوار. ولكن منذ عام 2014، يتم تحويل بعضها الى الجبهات حيث يقاتل الحشد الشعبي الجهاديين.

ويقول رياض العتابي (42 عاما) ان عناصر الحشد ولكن ايضا الجنود ورجال الشرطة الاتحادية الذين يرفعون اعلاما شيعية فوق مدرعاتهم ويكتبون اسماء الامامين علي والحسين على جدران المدن التي يسطرون عليها هم من "المجاهدين".

ويوضح بائع السيارات الذي ترك عائلته في بغداد ليقيم مدة اسبوع على بعد بضعة كيلومترات من الجبهة لتحريك ما في القدور وتسخينها في احدى الخيم ان هؤلاء "ابطال يضحون بحياتهم من اجلنا، ونحن نقدم لهم ما بوسعنا من دعم مثل الطبخ".

من جهته، يقول ابو علي العقيلي الذي يقود موكبا حسينيا مؤكدا ان الاموال يتم جمعها من اشخاص ،ان "الحشد تعني القتال وخدمة المقاتلين".

وتعتبر اقوى فصائل الحشد الشعبي بأنها تتلقى الدعم من ايران.

"بطاقة اعادة تعبئة الهاتف"

ويقول علي (30 عاما) انه يشارك في معارك الحشد الشعبي "منذ اليوم الاول للفتوى". ومنذ عامين "تصل هذه المواكب ليلا ونهارا" كما ان القوات النظامية تستفيد منها.

ويتمركز حسين علي (21 عاما) مع وحدته من الشرطة الاتحادية في قرية فشكة، بين آخر القرى التي تمت استعادتها من الجهاديين على الجبهة الجنوبية. ويبعد 25 كلم فقط عن مدينة الموصل وبضعة كيلومترات عن الجهاديين.

وحصل على حزمة من الحشد الشعبي تتضمن "ملابس داخلية واحذية واوشحة وقبعات وحتى بطاقة اعادة شحن الهاتف"، حسبما قال لوكالة فرانس برس.

ويقول محمد عبد الستار الذي انطلق الثانية صباحا من بغداد لتزويد علي وحسين وغيرهم "نقوم بجمع التبرعات في الحي ونقدم لكل مقاتل السجائر والملابس والمواد الغذائية".

واضاف هذا المهندس والاب لولدين "حتى على بعد بضعة كيلومترات من الجبهة، نحن لا نخاف".

وعلى الطريق الطويل العابر لقرى مهجورة تتناثر فيها سيارات متفحمة، كان عدد قليل من الرعاة يتجولون مع اغنام اسودت اصوافها بسبب دخان الحرائق التي اشعلها الجهاديون. وينظر هؤلاء الى المواكب الجديدة التي تعكس لوحات سياراتها الرحلات الطويلة فهي اتية من بغداد وبابل والسليمانية.

ومن الشاحنات المليئة، تمتد الايدي لتحية مقاتلي الحشد الذين يرقصون على ايقاع "الهوسات" ويطلقون النار في الهواء.

أكمل القراءة »

ارتفاع عدد ضحايا السيول في مصر إلى 18 قتيلا

القاهرة (أ ف ب) - اعلنت وزارة الصحة المصرية السبت وفاة 18 شخصا وإصابة 73 آخرين في عدة محافظات في الجنوب والغرب في حصيلة جديدة للسيول الناجمة عن امطار غزيرة تضرب البلاد منذ يومين.

وقتل 9 أشخاص في مدينة رأس غارب (قرابة 370 كم شرق القاهرة) في محافظة البحر الأحمر وهي أكثر المدن تضررا من السيول، بحسب بيان لوزارة الصحة السبت.

وأظهرت مقاطع بثها التلفزيون الرسمي السيول وقد قطعت الطرق وغمرتها تماما فيما جرف السيل سيارات ومتعلقات.

وقال مراسل للتلفزيون ان ارتفاع المياه وصل لاكثر من متر في بعض الأحيان.

وتسببت السيول في تصدع وانهيار بعض المنازل في هذه المدينة الساحلية الصغيرة، بحسب التلفزيون الرسمي.

وزار رئيس الوزراء شريف إسماعيل المدينة برفقة وزير الصحة لمتابعة جهود اعادة فتح الطرق ومساعدة المتضررين.

وفي محافظة سوهاج (قرابة 500 كم جنوب القاهرة)، قتل 8 أشخاص بينهم 6 الجمعة عندما انجرفت حافلتان وعدة سيارات خارج طريق سريع في المحافظة. وأصيب 23 آخرون في المحافظة ذات الإمكانيات المحدودة.

فيما قتل شخص واحد في محافظة جنوب سيناء.

وقال محمد ضاحي وكيل وزارة الصحة في هذه المحافظة الساحلية السياحية لفرانس برس إن صيادا صعق في البحر اثناء الصيد ليلا.

وغالبا ما تشهد مصر امطارا غزيرة في هذه الفترة من العام تؤدي الى سيول.

وقتل 5 اشخاص على الأقل صعقا بالكهرباء العام الفائت في موجة طقس سيء ضرب البلاد خصوصا في مدينة الإسكندرية في شمال البلاد.

واستحوذت أزمة السيول على اهتمام غالبية الصحف الصادرة السبت في القاهرة.

وقالت صحيفة الوطن المستقلة في عنوانها الرئيسي "كالعادة:السيول تفاجىء الحكومة وتأتي في موعدها"، فيما قالت صحيفة الشروق المستقلة إن "السيول تعيد مشاهد +المناطق المنكوبة+ إلى مصر".

أكمل القراءة »

احباط هجوم لعناصر من تنظيم الدولة الاسلامية ضد الرمادي

بغداد (أ ف ب) - اعلنت مصادر امنية ومحلية عراقية السبت عن احباط محاولة لتنفيذ هجوم خطط لها عناصر في تنظيم الدولة الاسلامية لاستهداف مدينة الرمادي، كبرى مدن محافظة الانبار غرب العراق.

وقال النقيب احمد الدليمي من شرطة الانبار ان "قوة امنية اعتقلت 11 عنصرا من داعش كانوا يخططون للهجوم على مدينة الرمادي لزعزعة الامن والاستقرار" فيها.

واوضح ان "العملية استهدفت عددا من الاوكار والمخابئ التابعة لتنظيم داعش في جنوبي المدينة وبالتحديد منطقة الطاش" الواقعة على الاطراف الجنوبية للمدينة.

واستعادت القوات العراقية في شباط/فبراير الماضي الرمادي (100 كلم غرب بغداد) من سيطرة الجهاديين لكن عددا محدودا فقط من الاهالي عادوا الى منازلهم فيما تتواصل عمليات ازالة العبوات الناسفة في المدينة.

واكد راجع بركات عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الانبار ان "القوة الامنية نفذت مداهمات لعدد من منازل المتورطين والمطلوبين في منقطة الطاش".

واضاف ان "الارهابيين اعترفوا خلال التحقيق بوجود مخطط للهجوم على مدينة الرمادي".

وتعرضت مدينة كركوك، شمال العراق، في 21 من الشهر الحالي الى هجوم نفذه عشرات الجهاديين بهدف السيطرة على المدينة وتحويل تركيز القوات العراقية عن عملية استعادة الموصل.

وتمكنت القوات الامنية بعد مواجهات امتدت لثلاثة ايام من استعادة سيطرتها الكاملة على مدينة كركوك (240 كلم شمال بغداد).

ويتزامن الهجوم ضد كركوك ومخطط استهداف الرمادي، مع تواصل تنفيذ القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي،عملية انطلقت في 17 من الشهر الحالي لاستعادة الموصل من قبضة الجهاديين .

وتعد الموصل ، ثاني اكبر مدن العراق ، اخر اكبر معاقل للجهاديين في البلاد.

أكمل القراءة »

اصابة فلسطيني حاول مهاجمة جنود اسرائيليين

القدس (أ ف ب) - اصيب فلسطيني حاول ان يصدم جنودا اسرائيليين بسيارته وطعنهم، بجروح خطرة لدى اطلاق النار عليه قرب مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة، كما اعلن الجيش الاسرائيلي السبت.

وقد حاول الفلسطيني مساء الجمعة ان يصدم جنودا كانوا واقفين على حاجز قرب مستوطنة عفرا شمال شرق رام الله، كما اوضح بيان للجيش.

عندئذ عمد الجنود الى اطلاق النار عليه. وترجل من السيارة حاملا سكينا وحاول طعن الجنود الذين اطلقوا النار عليه مرة ثانية واصابوه بجروح خطرة، بحسب البيان.

وتشهد الاراضي الفلسطينية والقدس واسرائيل، اعمال عنف اسفرت عن مقتل 235 فلسطينيا و36 اسرائيليا واثنين من الاميركيين واريتري واحد واردني واحد وسوداني واحد منذ الاول من تشرين الاول/اكتوبر 2015، كما تفيد حصيلة اعدتها وكالة فرانس برس.

أكمل القراءة »

10 قتلى على الأقل في غارة للتحالف العربي في اليمن

صنعاء (أ ف ب) - قتل عشرة مدنيين السبت في جنوب غرب اليمن في غارات جوية للتحالف العربي بقيادة السعودية الذي يشن حملة ضد المتمردين الحوثيين، كما أفاد طبيب في المستشفى العام ومسؤول محلي ووكالة "سبأ نيوز" التابعة للمتمردين.

واستهدف القصف حيا سكنيا في منطقة الصلو شرق تعز، حيث تدور معارك بين الحوثيين والقوات التابعة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي. من جهته اكد مسؤول حكومي محلي "مقتل 11 مدنيا بينهم سبع نساء وطفل" في غارتين، فيما اعلن مستشفى المدينة مقتل 15 شخصا بينهم أطفال ونساء.

أكمل القراءة »