الرئيسية / اخبار / تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش الارهابي يشن هجوما على مطار دير الزور العسكري

تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش الارهابي يشن هجوما على مطار دير الزور العسكري

بدأ تنظيم “الدولة الاسلامية” المعروف بـ”داعش” هجوما على مطار دير الزور العسكري شرقي سورية.
ويترافق ذلك مع عمليات انتحارية من الجهة الجنوبية الشرقية لمحيط المطار استهدفت كلية الزراعة وكتيبة الصواريخ مما دفع القوات الحكومية الى الانسحاب من هاتين النقطتين الى داخل المطار.
وقالت مواقع موالية للتنظيم إن الهجوم “أوقع 90 قتيلا” من القوات الحكومية كما تمت السيطرة على موقعي كتيبة الصواريخ.
في حين قالت مصادر موالية للحكومة إن “القوات السورية تقوم بحشد تعزيزات في المطار لشن هجوم معاكس” على مواقع التنظيم الذي ظل يحاول السيطرة على المطار منذ اكثر من عام.
وقال نشطاء سوريون إن عشرات من مسلحي التنظيم والجنود الحكوميين قتلوا في الاشتباكات التي أعقبت شن التنظيم هجوما جديدا ضد مطار دير الزور.
وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان إن سيطرة التنظيم على المطار سيهدد القوات الحكومية في دير الزور.
ويعد مطار دير الزور أخر قاعدة عسكرية كبيرة للقوات السورية في المحافظة الواقعة شمال شرقي البلاد.
وكان معارضون إسلاميون قد استولوا أمس على مطار أبو الضهور العسكري في محافظة إدلب بشمال غربي سوريا.
دمشق
وشنت مجموعات معارضة مسلحة هجوما على منطقة تل كردي في الغوطة الشرقية مستهدفة السيطرة على سجن عدرا المركزي، وأشارت مصادر معارضة إلى أنهم سيطروا على نقاط في منطقة تل كردي شمال شرق دوما وعلى قسم من سجن النساء في سجن عدرا تحت غطاء من القصف المدفعي.
لكن بيانات عسكرية سورية قالت إن القوات الحكومية تصدت للهجوم وقتلت 10 من المهاجمين في تل كردي والريحان نافية تقدم مقاتلي المعارضة في محيط السجن.
وكان بيان مشترك أشار إلى تشكيل غرفة عمليات عسكرية مشتركة بين عدة فصائل مسلحة معارضة منها “جيش الاسلام” و”فيلق الرحمن” في الغوطة الشرقية في إطار التنسيق بين الجانبين مع احتمال انضمام “الاتحاد الاسلامي لاجناد الشام” في وقت لاحق.
Image copyrightAP
Image captionصورة أخرى نشرت على صفحات اجتماعية موالية لجبهة النصرة بعد سيطرتها على مطار أيو الظهور
إدلب
وكان نشاطون معارضون قد قالوا إن 100 جندي من القوات الحكومية قتلوا وأسر 60 وجرح 150 أخرين في معارك الأربعاء حول مطار أبو الظهور في إدلب. وأشاروا إلى أن من بين القتلى قائد حامية المطار وهو برتبة عميد، بينما قتل 16 من مقاتلي المعارضة، حسبما ذكروا.
وقالوا إنه بسقوط مطار أبو الظهور العسكري يصبح وجود القوات الحكومية في محافظة إدلب شمال غرب سورية مقتصرا على بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام والمحاصرتين منذ اكثر من عام ، ويقتصر الوجود المسلح فيهما على لجان شعبية مسلحة موالية للحكومة.
في هذه الأثناء تقوم القوات الحكومية بإسقاط ذخائر وأغذية للبلدتين عبر المروحيات.
وفي حال سقوط البلدتين بيد المعارضة تكون إدلب المحافظة الثانية التي خرجت عن سلطة الحكومة بالكامل بعد الرقة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية في شرقي البلاد.
مساعدات انسانية
من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الروسي سيرغيه لافروف إن الطائرات التي ترسلها بلاده إلى سوريا تحتوي على عتاد عسكري ومساعدات إنسانية.
ولكن لافروف أشار إلى أن هذا العتاد يأتي ضمن تعاقدات مبرمة بالفعل بين موسكو ودمشق، ويتماشى مع الأعراف الدولية على حد قوله.
وكانت الولايات المتحدة وعدة دول أوروبية قد أعربت عن قلقها إزاء الرحلات الجوية الروسية المتجهة إلى سوريا، وسط تقارير تفيد بأن موسكو تعزز من دعمها العسكري لحليفها الرئيس السوري بشار الأسد

عن admin

شاهد أيضاً

نتيجة تنسيق المرحلة الثانية ٢٠١٩

نتيجة تنسيق المرحلة الثانية للثانويه العامه 2019 بالاسم و رقم الجلوس

نتيجة تنسيق المرحلة الثانية ٢٠١٩ قال وزير التعليم العالى والبحث العلمى، إن عدد الطلاب الذين ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *