الرئيسية / اخبار / كارثة في انتظار السويس بسبب سوء ونقص معدات مواجهة السيول

كارثة في انتظار السويس بسبب سوء ونقص معدات مواجهة السيول

نظمت هيئة الرقابة الإدارية في السويس حملة مكبرة استهدفت الوقوف على الحالة الفنية للمعدات والسيارات المستخدمة فى عمليات مواجهة مياه السيول وشفطها ومدى كفاءتها للعمل وجاهزية الأطقم العامله عليها.

وخرجت الحملة في سرية تامة وقادها العقيد هيثم البوهى والرائد كريم الشريف عضوى الرقابة الإدارية بإشراف اللواء باسم السبكى مدير مكتب الرقابة في السويس، وتوجهت لمكان تجمع سيارات سحب المياه والنافورى وسيارات الكسح بنقطة التجمع بمحطة صرف صحى الزراير الجديدة والتابعة للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى بمدن القناة.

وتبين وجود 7 سيارات مخصصة لكسح مياه الأمطار وسحبها، وثلاث سيارات نافورى مخصصة لسحب المياه من أماكن تجمعها ومزوده بمكبس مياه وهواء لتسليك أى سدود في خطوط الصرف، بجانب وجود سيارتين معطلتين.

وكشفت حملة الرقابة عن عدم وجود بيان حالة فنية لكل سيارة أو سجل يفيد بعمليات الصيانة التي أجريت لها وقطع الغيار المطلوبة لإصلاح المعطل منها أو تغيير الزيوت والمكابس الهيدروليكية مما يعرض المعدة للتوقف في أى وقت بسبب غياب المتابعة الدورية للصيانة.

كما كشفت الحملة عن عجز في عدد العمال تسبب في عدم وتوافر أطقم لسيارات الكسح والنافورى والاعتماد بدرجة كبيرة على السائق فى توجيه السيارة وكذلك فى تشغيل المعدات والأجهزة الملحقة بها.

وبرر ذلك المهندس حسن مبروك رئيس فرع الشركة في السويس أنهم يتبعون سياسة التشغيل الاقتصادى، وأن الشركة تتولى تدريب كل سائق على تشغيل المعدات في حال غياب المساعدين، وأنه حال توجه السائق لقطاع معين فإن عمال الحى والقطاع يتولون العمل كطاقم مساعد.

وطالب عضو الرقابة الإدارية باعداد تقرير وبيان عام مالى 2016- 2017، عن معدات وسيارات الشركة وبيان حالتها الفنية وأعمال الإصلاح والصيانة التي تمت لها وكفاءتها التشغيلية، وعدد العمالة المطلوبة لاستكمال الأطقم العاملة عليها.

وتبين للحملة وجود سيارة كباش واحدة فقط تتولى تسليك ورفع المخلفات من جميع بلاعات وعيون الصرف في السويس، وتعمل في بمختلف القطاعات على مدار اليوم، وهو ما ينذر بحدوث كارثة اذا تعرضت السويس لسيول تجرف معها كميات ضخمة من المخلفات كون الشركة تعتمد على سيارة واحدة فقط، بينما تتواصل الشركة بشكل فعال مع غرفة عمليات المحافظة والأحياء للتوجه الفورى.

وأشار المهندس عصام أحمد مدير عام إدارة الأزمات والطوارئ، أن الشركة في السويس دفعت بمعداتها لمحافظة الإسكندرية خلال الفترة الماضية لمواجهة السيول خاصة سيارات النافورى الضخمة، والتي تعد نادرة ولا تلمكها بعض قطاعات الدولة.

وعقب ذلك حرص الرائد كريم الشريف على الاستماع لمشكلات العمال ومطالبهم، وكان أبرزها عدم توافر مهمات السلامة المهنية، من سواتر عاكسة وأحذية عازلة للمياه، وأغطية للرأس ولليد عازلة.

كما اشتكى العمال من تباطؤ إجراءات الخدمات الصحية، وأنهم يعانون للحصول على حقهم في العلاج خاصة من الأمراض المزمنة التي أصيبوا بها بسبب طبيعة العمل وانتقال المرض إليهم خلال عملهم في تطهير شبكات الصرف في ظل غياب مهمات السلامة وعدم حصولهم على تطعيمات، كما اشتكوا من تأخر مستحقاتهم المالية عن بدل الراحة والعطلات.

عن اسامه محمد

مدون عربي اهتم بكل ما هو جديد واقوم بتقديمه لكم

شاهد أيضاً

وزارة التربية والتعليم تحسم الجدل بشأن حقيقة تأجيل الدراسة

قالت وزارة التربية والتعليم، بأن كل ما يثأر حول تأجيل موعد بدء الدراسة في العام ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *