الرئيسية / اخبار / ما هي قصة الباب المغلق الذي ظهر في بنيان الكعبة المشرّفة بعد أن أزاحت الرياح ستارها ؟

ما هي قصة الباب المغلق الذي ظهر في بنيان الكعبة المشرّفة بعد أن أزاحت الرياح ستارها ؟

سببت الرياح والعواصف التي اجتاحت مكة المكرمة وأدت لتطاير ستار الكعبة المشرفة حالة من الجدل بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعد أن ظهور باب آخر للكعبة مغلق حيث توجد آثار لباب مغلق في جهتها الغربية.

قصة الباب المغلق

جاء في سير بناء الكعبة، أن قريش أغلقت الباب أثناء إعادة بنائها، بعد السيل الكبير الذي حطم أجزاء منها، في القصة الشهيرة التي شارك فيها النبي صلى الله عليه وسلم وضع الحجر الأسود.

ورفعت قريش الباب الرئيسي، وأغلقت الباب المقابل له الذي ظهر في الصور، بعد ارتفاع كسوتها بفعل الرياح التي هبت على مكة المكرمة في اليوم الثامن، وهو اليوم الذي تفك فيه المذهبات لجوانب كسوة الكعبة استعدادا لتغييرها في اليوم التالي.

وتوالت إصلاحات الكعبة المشرفة في السنوات التي تلت سنوات قريش، ما بين إصلاح وتجديد في البناء وترميم لما يحدث للكعبة المشرفة من آثار سيول أو عوامل الزمن.

من جانبه، أوضح عضو الجمعية التاريخية السعودية عادل خمسان الحربي حقيقة الأمر، مشيرا إلى أن الباب الثاني الذي ظهر على بنيان الكعبة الحجري هو الباب الذي بناه عبدالله بن الزبير قبل أن يقوم الحجاج بن يوسف الثقفي بإغلاقه.

عبدالله بن الزبير عندما بويع في مكة عام ٦٤هـ، أعاد بناء الكعبة استناداً على ما سمعه من خالته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها حيث قال إني سمعت عائشة تقول إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لولا أن الناس حديث عهدهم بكفر وليس عندي من النفقة ما يقوى على بنائه لكنت أدخلت فيه من الحجر خمسة أذرع ولجعلت لها بابًا يدخل الناس منه وبابًا يخرجون.

وأضاف: إلا أن الأمويين استعادوا حكم مكة في عام ٧٣هـ على يد قائد الجيوش الأموية الحجاج بن يوسف الثقفي، ثم أعاد بناء الكعبة إلى ما كان عليه، وقاموا بسدّ الباب الثاني الذي فتحه عبدالله بن الزبير وتتابعت في العصور اللاحقة الترميمات والتحسينات لبنيان الكعبة، آخرها ما قام به الملك الراحل فهد بن عبدالعزيز.

لما قُتل ابن الزبير، كتب الحجّاج بن يوسف الثقفى إلى عبد الملك بن مروان، بأن ابن الزبير قد زاد فى بيت الله ما ليس منه وأحدث فيه باباً آخر فكتب يستأذنه فى رد البيت إلى ما كان عليه فى الجاهلية، فرد عبد الملك بن مروان: بأن سدَّ بابها الغربى الذى فتحه ابن الزبير وهدم ما زاد فيها من الحِجر، فهدم الحجّاج منها 6 أذرع وشبراً مما يلى الحِجر وبناها على أساس قريش الذى كانت استقصرت عليه ، وسدَّ الباب الذى فى ظهرها وترك سائرها لم يحرك منها شيئاً، وبقيت الكعبة على هذا البناء وبقى أثر الباب الغربى حتى أعيد بنائها فى زمن الدولة العثمانية فى عهد السلطان مراد الرابع سنة 1040 هجرية.

ويعد باب الكعبة المشرفة الواقع في الجهة الشرقية منها، ويرتفع عن الأرض بأكثر من 222 سم ويبلغ طول الباب نفسه 318 سم وعرضه 170 سم، تسابق الخلفاء والملوك في تجميل باب الكعبة منذ أن وضع أول باب لها قبيل الإسلام، كما يروي ذلك ابن هشام في سيرته.

عن اسامه محمد

مدون عربي اهتم بكل ما هو جديد واقوم بتقديمه لكم

شاهد أيضاً

مباراة الاهلى و الترجى التونسى نهائى دوري أبطال أفريقيا الجمعه 9 / 11 / 2018

مباراة الاهلى و الترجى التونسى نهائى دوري أبطال أفريقيا الجمعه 9 / 11 / 2018

تنطلق صافرة بداية المباراة في تمام التاسعة بتوقيت مصر والثامنة بتوقيت تونس، لتلتفت أنظار ملايين ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *