الرئيسية / اخبار / مليار جنيه مكاسب أحمد الوكيل من رفع جمارك الدواجن المستوردة

مليار جنيه مكاسب أحمد الوكيل من رفع جمارك الدواجن المستوردة

كشفت مصادر على صلة بمجتمع الأعمال، أن أحمد الوكيل، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية والإفريقية، يأتى على رأس قائمة المستفيدين من قرار الحكومة الأخير بالإلغاء المؤقت للرسوم الجمركية على الدواجن المجمدة المستوردة.
وينص القرار الصادر فى ٢٢ من الشهر الماضى، على أن «تُعفى من الضرائب الجمركية كميات الدواجن المجمدة التى ستستورد أو تم استيرادها خلال الفترة من ١٠/١١/٢٠١٦ حتى ٣١/٥/٢٠١٧».
وكان «الوكيل»، قد اعتبر أن قرار الحكومة رفع الجمارك عن الدواجن المستوردة «صائب، لا سيما فى ظل تنفيذه فى موسم الشتاء الذى دائمًا ما يحمل معه معاناة من إنفلونزا الطيور التى تؤثر بدورها على الإنتاج المحلى، ما يدفع التجار إلى رفع الأسعار نظرًا لزيادة الطلب فى مقابل قلة العرض».
وأوضحت المصادر، أن ميناء الإسكندرية استقبل ١٤٧ ألف طن دواجن مجمدة من أوكرانيا والبرازيل ودول أوروبا الشرقية، تستفيد من الإعفاء الجمركى لتشطب ما يقرب من مليار جنيه عائدات جمركية مستحقة على هذه الشحنات، مشيرة إلى أن الشحنات تم الاتفاق عليها الشهر الماضى، وتضم ٥ شحنات لشركة «وكالكس للتصدير والاستيراد»، المملوكة لأحمد الوكيل.
وقالت المصادر، إن «الوكيل»، استطاع استصدار قرار من رئيس الوزراء بإعفاء الدواجن المستوردة من الرسوم الجمركية وقام بفتح اعتماد مستندى مولته البنوك المصرية بالدولار لاستيراد ما يقرب من ١٥٠ ألف طن دجاج مذبوح دخلت البلاد أمس الأول، ما يوفر له مكاسب تقترب من مليار جنيه.
ولفتت إلى تحقيقه مكاسب أخرى من الاعتماد البنكى بشراء الدولار بثمانية جنيهات ونصف الجنيه، حيث تم الإذن بالاستيراد قبل قرار التعويم الذى رفع سعر الدولار إلى الضعف.

«شهبندر تجار مصر»، كما يحلو لكثيرين أن يطلقوا عليه، رجل الأعمال السكندرى، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، ورئيس الغرفة التجارية للإسكندرية، أحمد الوكيل، الذى تردد اسمه بقوة أثناء تصاعد أزمة خالد حنفى، وزير التموين، والمعروفة إعلامياً باسم «أزمة الفندق»، حيث يعتبره البعض «الأب الروحى» لوزير التموين، لقناعتهم أنه هو من رشحه لهذا المنصب.

علاقة الرجلين بدأت بعمل «حنفى» مستشاراً اقتصادياً لغرفة الإسكندرية التى كان يرأسها «الوكيل»، ونجح الأول فى أن يحظى بثقة الثانى، الذى كان عضواً بلجنة الخمسين لإعداد دستور 2014، لا سيما بعدما خلا منصب وزير التموين بعد خروج الوزير السابق محمد أبوشادى إثر خلافات مع التجار بقيادة «الوكيل»، على خلفية وضع الوزارة لتسعيرة جبرية لتحديد هامش ربح التجار، بالإضافة إلى منع تصدير الأرز للخارج، ما أغضب التجار الذين تحالفوا ضد الوزير وساهموا فى خروجه من الوزارة فى 2014.

ترشيح «الوكيل» لمستشاره السابق لمنصب وزير التموين ودعمه له، دفع «حنفى» لاعتبار رئيس الغرف التجارية أباً روحياً له، قبل أن يثور مجلس النواب عليه مؤخراً على خلفية أزمتى «فساد القمح والفندق»، خصوصاً «الفندق» التى قيل فيها إن رجل الأعمال السكندرى هو من يسدد فاتورة إقامة «خالد» فى أحد أكبر فنادق القاهرة لأكثر من 3 سنوات. قبل أن ينفى الخبر «حنفى والوكيل» معاً.

أحمد الوكيل، مولود بمدينة الإسكندرية فى 21 فبراير 1951، وتخرج فى كلية التجارة قسم المحاسبة جامعة الإسكندرية عام 1971، ورأس مجلس إدارة شركة «ويكالكس» للصناعة والتجارة والتنمية، قبل أن يصبح رئيساً للاتحاد العام للغرف التجارية والغرفة التجارية للإسكندرية ونائباً أول لرئيس اتحاد الغرف الأفريقية ونائباً أول لرئيس اتحاد الغرف العربية ونائباً أول لرئيس الغرف الإسلامية ورئيساً لشركة «سنابل» لمضارب الأرز، وعضو مجلس إدارة «أنطونياديس للسياحة والتنمية الحضرية» وعضو أمناء هيئة الاستثمار وصندوق التأمينات الاجتماعية وجهاز تنمية التجارة ومجلس الأعمال المصرى السورى والغرفة التجارية العربية البلجيكية والفرنسية.

الشائعات حول علاقة الرجلين لم تقتصر على أزمة الفندق بل امتدت إلى ادعاء البعض بوجود علاقة مصاهرة بينهما. ورغم أن هذه الشائعة تجافى الحقيقة ورغم النفى المتكرر لها ولغيرها من جانب «حنفى والوكيل»، فإن الشائعات بقيت وانتشرت، الطريف أن «الوكيل» ظل لسنوات سابقة أيضاً ينفى شائعات مماثلة عن علاقات مصالح ومحاباة تربطه برشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة الأسبق.

عن اسامه محمد

مدون عربي اهتم بكل ما هو جديد واقوم بتقديمه لكم

شاهد أيضاً

وزارة التربية والتعليم تحسم الجدل بشأن حقيقة تأجيل الدراسة

قالت وزارة التربية والتعليم، بأن كل ما يثأر حول تأجيل موعد بدء الدراسة في العام ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *