الرئيسية / Uncategorized / ظهور أول زومبي في مصر هاجمة طفل وعضه بالرقبة بسبب طعاطيه لنوع جديد من المخدرات

ظهور أول زومبي في مصر هاجمة طفل وعضه بالرقبة بسبب طعاطيه لنوع جديد من المخدرات

حالة رعب كبيرة تعيشها أهال القطامية في مصر بعد ظهور أول حالة زومبي بينهم لشاب نيجيري قام بعض طفل من رقبته وكاد أن يقضي عليه لولا تدخل الأهالي.

لم يكن “مصطفي”، الطفل الصغير الذي لم يتجاوز 15 عامًا، الضحية الأولي لـ”الزومبي النيجيري” في منطقة التجمع الثالث بالقاهرة الجديدة والتي تدل تصرفاته على أنه مثل آكلي لحوم البشر؛ لأنه في أقل من ساعة كان له 3 ضحايا.

الشاب النيجيري، كان تحت تأثير مخدر «الفلاكا»، وهي إحدى أنواع الحبوب المخدرة التي تحول الشباب لزومبي أو مصاصي دماء.

الإعلامي وائل الإبراشي، في برنامجه «العاشرة مساء» عبر فضائية «دريم» تقريرًا ظهر فيه الطفل المصاب والذي حكى الواقعة، حيث طلب منه شاب إفريقي أن يلعب معه كرة القدم ولكنه رفض مما جعل الشاب الإفريقي يهاجمه ويقوم بعضه محدثا جرح قطعي في رقبة الطفل.

وقال الإبراشي، أن الشاب الإفريقي أقدم على هذا الفعل بعد تعاطيه المخدر الصناعي الصيني “الفلاكا” الذي يحول مدمنيه إلى “زومبي” أو مصاصي دماء.

وظهر في التقرير الطفل المصاب الذي حكى الواقعة، حيث طلب منه شاب إفريقي أن يلعب معه كرة القدم، ولكنه رفض، ما جعل الشاب يهاجمه ويقوم بعضه، محدثا جرحاً قطعياً في رقبة الطفل

وقال شهود عيان في التقرير، إنهم فوجئوا باستغاثة الطفل، وحاولوا إنقاذه من فك الشاب الإفريقي، ولم يستطيعوا السيطرة عليه نظرًا لشراسته وقوته.

وقال شاهد عيان آخر، إن الشاب الإفريقي قام بمهاجمته هو الآخر وعضه في قدمه بسبب محاولته لتخليص الطفل من يديه.

وتابع: لم تكن هذه المرة الأولي التي يفعل هذا الشاب النيجيري ذلك فقد سمعنا سابقة تعديه علي مواطنه (نيجيرى الجنسيه) حينما دعاه إلي شقته ليتناول مشروبًا غازيًا معه ليتحول بعدها ويتعدى عليه بالضرب وحطم جهاز “اللاب توب الخاص به” وعضه في منطقة الصدر؛ ما جعل صديقه يفر مسرعًا من شقته متهمًا إياه بالجنون.

وألقت الشرطة القبض على الشاب، والذي قال في اعترافاته: «إنه لم يشعر بنفسه، ووجد متعة كبيرة في مضغ قطع لحم من رقبة الطفل المجني عليه».

 

عن اسامه محمد

مدون عربي اهتم بكل ما هو جديد واقوم بتقديمه لكم

شاهد أيضاً

وزارة التربية والتعليم تحسم الجدل بشأن حقيقة تأجيل الدراسة

قالت وزارة التربية والتعليم، بأن كل ما يثأر حول تأجيل موعد بدء الدراسة في العام ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *